ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﺍﻷﺧﻀﺮ: ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻏﺪٍ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﺳﺘﺪﺍﻣﺔ

ﻃﺎﻗﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺒﻴﺌﻲ
ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ ﺍﻻﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ: www.uaegreenfestival.com
ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ: kevork@uaegreenfestival.ae

يعد مهرجان الإمارات الأخضر الحدث الأول من نوعه في الدولة والمنطقة، حيث يحتفي بالبيئة في كافة إمارات الدولة. تم إطلاق فعاليات مهرجان الإمارات الأخضر بدورته الأولى في السادس عشر من مارس 2014 بالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي في حديقة الخالدية في أبوظبي، حيث اجتمعت شخصيات بارزة من الدوائر الحكومية وشركاء المهرجان من كافة إمارات الدولة لتدشين أول مهرجان بيئي في الدولة والمنطقة: مهرجان الإمارات الأخضر.

جاء حفل التدشين متمماً لرسالة المهرجان "لنحيَ، نتعلم ونستمتع في بيئة مستدامة". وقد تم تنظيم الافتتاحية للتشديد على أهمية زراعة الأشجار من أجل مستقبل مستدام، حيث مهّد الطريق لاحتفال بيئي ضخم في كافة إمارات الدولة ولمدة شهر واحد متضمناً أعضاء من كافة الفئات والقطاعات بما فيهم مراكز التسوق، المدارس, المعارض الفنية، الفنادق والمطاعم والذين أطلقوا فعاليات ونشاطات خاصة بالمهرجان في محاولة لنشر الممارسات الخضراء في كافة أنحاء الدولة.

وتضمّنَ المهرجان بدورته الأولى العديد من المؤتمرات كالمؤتمر الدولي للنقل المستدام، والذي عقد في قصر الإمارات في أبو ظبي, استعرض المؤتمر الوضع الراهن للبيئة وتأثير وسائل النقل القائمة على المكونات البيئية المختلفة. تنبع أهمية هذا المؤتمر من كونه مؤتمر مخصص بالكامل للنقل المستدام، والذي يعتبر جزءً أساسياً من سبل مواجهة التحديات العالمية المتعلقة بالاقتصاد والطاقة والبيئة, مما يساعد على توفير نوعية حياة أفضل. وحضر المؤتمر وفد رفيع المستوى من أعضاء اللجنة الرسمية كمواصلات الإمارات-الناقل الرسمي للمهرجان، هيئة الطرق والمواصلات، وغيرهم بالإضافة إلى شركاء المهرجان لكزس، جي جي كو، مصدر، دايمند ديفيلوبرز, هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير وغيرهم. كما استقطب المؤتمر نخبة من المتحدثين والخبراء المحليين والدوليين أمثال غوغل, الاتحاد للقطارات الإمارات للطيران وغيرهم الكثير.

وفي نفس السياق، انعقد مؤتمر السياحة الخضراء لدول مجلس التعاون الخليجي في فندق رمادا عجمان وسط حضور عدد من ممثلي اللجنة الرسمية كهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ودائرة التنمية السياحية لعجمان، وهيئة البيئة أبوظبي، وشركاء المهرجان كمصدر, جي جي كو، وغيرهم. واستضاف مجموعة من الخبراء والمتحدثين البارزين في قطاعات الضيافة والسياحة، الذين سلطوا الضوء على الجهود المبذولة في دول مجلس التعاون الخليجي وبحثوا في الخطط المستقبلية المتعلقة بتطوير السياحة الخضراء. كما استعرض المؤتمر الإمكانيات المستدامة التي يمكن توظيفها في مشاريع الاستثمار والبناء و شدد على دور المباني الخضراء في تعزيز المجتمعات المستدامة.

مؤتمر التقنية الخضراء، المؤتمر الثالث على جدول المهرجان، والذي انعقد في منتجع جبل علي للجولف وسبا- دبي، حيث ضم عدداً من ممثلي اللجنة الرسمية كوزارة التربية والتعليم، هيئة البيئة أبوظبي, ومكتب التنظيم والرقابة، وشركاء المهرجان كمصدر، جي جي كو نافكو وغيرهم. وقام المتحدثون بتشجيع الممارسات الخضراء من الهيئات الحكومية المختلفة والشركات الخاصة عن طريق تطوير تقنيات جديدة وحلول مستدامة. قام المؤتمر أيضاً بتوفير منبر للتعاون الدائم بين المنظمات الواعية بيئياً والهيئات الحكومية، والإشراف على تطوير الحلول العملية والمستدامة على جميع المستويات.

وعلى صعيد آخر، أطلق مهرجان الإمارات الأخضر2014 مجموعة من الفعاليات الخاصة مثل السوق الأخضر الدولي في القصباء بالشارقة. حيث تم استعراض مجموعة متنوعة من السلع الصديقة للبيئة والمنتجات العضوية. وقدم السوق الموردين المحليين والدوليين تجربة تسوق فريدة من نوعها عبر تقديم المنتجات العضوية الخاصة بهم بما في ذلك الخضراوات الطازجة، والحرف اليدوية وغيرها من المواد الصديقة للبيئة. ومن ناحية أخرى، استضاف بوليفارد محمد بن راشد الحدث الأبرز في عالم السيارات وهو معرض وسائل النقل المستدام، والذي يعتبر الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، لعرض أحدث ابتكارات النقل المستدام. حيث ضم المعرض نخبة من المؤسسسات الحكومية كهيئة الطرق والمواصلات، مواصلات الإمارت، شرطة دبي، والشركات والمؤسسات الخاصة كمصدر، مجموعة الفطيم، النابودة للسيارات, مشاريع قرقاش، إي جي إم سي واليوسف غرينتك، والذين عرضوا أنواعاً مختلفة من وسائل النقل الصديقة للبيئة. كما أطلقت إدارة مهرجان الإمارات الأخضر 2014 عروض أزياء صديقة للبيئة في أبوظبي مول، حيث قام نخبة من مصممي الأزياء بعرض أحدث تصاميمهم المستدامة، والتي تم انتاجها وفقاً للمعايير المستدامة وباستخدام مواد قابلة لإعادة التدوير.

تم اختتام فعاليات مهرجان الإمارات الأخضر خلال حفل تكريمي أقيم في فندق ميلنيوم بلازا، دبي تحت عنوان "السجادة الخضراء” حضر الحفل كل من الهيئات الحكومية، الشركاء، الرعاة، وسائل الإعلام، والأعضاء بما فيهم المدارس والفنادق والمطاعم وكل من شارك في مهرجان الإمارات الأخضر بدورته الأولى. حيث قامت إدارة المهرجان بتكريم المشاركين الذين دعموا جميع مبادرات المهرجان. ومن الجدير بالذكر أن مهرجان الإمارات الأخضر ضم آلاف الأعضاء في دورته الأولى من المدارس والجامعات إلى الفنادق والمطاعم ومنظمي الرحلات السياحية ومراكز التسوق والمعارض الفنية، حيث قام جميع الأعضاء بإطلاق البرامج الخاصة والأنشطة المستدامة في محاولة لرفع مستوى الوعي حول أهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية، مما جعل مهرجان الإمارات الأخضر مهرجان الاستدامة الأول في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

< المادة السابقة المادة التالي >

تصميم الموقع من قبل Traffic