ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻣﺔ: ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ً- ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ

ﻓﻮﺯﻳﺔ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﺩ
ﻣﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ
ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ً ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ

ﻣﻘﺪﻣﺔ

إذا اردنا حماية كوكبنا والحفاظ عليه واستدامته للمستقبل، فإن كل واحد منا بحاجة إلى اتخاذ خطوات إيجابية فورية على أصعدة متعددة. واحدة من هذه الخطوات الاكثر اهمية والاكبر عائداً في المحصلة النهائية هي بلا شك تعليم أبنائنا أهمية أن يصبحوا مواطنين بيئيين صالحين، وهذا هو السبب الذي دفع هيئة البيئة – أبوظبي . لإطلاق مبادرة المدارس المستدامة في العام 2009.

ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻣﺔ: ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ

إن مبادرة المدارس المستدامة التي عملنا على تصميمها هي خلاصة إدراكنا للتأثير الهائل للرسائل البيئية الواقعية في المجتمعات المدرسية فعملنا على تطوير جهودنا حتى وصلنا في النهاية لإطلاقها، وهي مبادرة شاملة تقوم بها المدرسة بأكملها وهي موجهة للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور والإداريين وجميع أفراد المجتمع المدرسي. وفي نهاية المطاف تعمل هذه المبادرة على ربط هؤلاء جميعا بالمجتمع. تعتمد مكونات هذه المبادرة على التفاعل والمشاركة، وفي هذه المبادرة يصبح للمعلمين دور إرشادي بتشجيع الطلاب على اكتشاف الحلول بأنفسهم.

تتكون المبادرة من أربع مكونات وهي "تدقيق المدارس الخضراء الذي يقوم الطلبة من خلاله بحصر وتدقيق مدى استخدامهم للموارد الطبيعية في المدرسة ويعمل هذا المكون على تقييم جهودهم في مجال الادارة البيئية ويعد هذا المكون الخاص بالمدارس المستدامة من اكثر البرامج الطموحة وذلك لأنه يتجاوز النظريات والاساليب التقليدية في حساب الموارد الى نتائج فعلية ملموسة.

فقد عملت المدارس على مدى اربع سنوات متتالية من مشاركتها من خفض كمية النفايات بنسبة 23 % وخفض معدل استهلاك المياه بحوالي 54 %، ورفع اعداد الطلبة الذين يستخدمون الحافلات المدرسية بدلا من السيارات الخاصة إلى 19 % بهدف خفض كمية ثاني اكسيد الكربون المنبعثة من وسائل النقل.

المكون الثاني لهذه المبادرة هو "إنشاء وإدارة النوادي البيئية والذي جاء من مدى إدراكنا للتأثير الهائل الذي بإمكان المدارس إحداثه في حال تم ربطهم بالمجتمع. إن الاندية البيئية في مبادرة المدارس المستدامة تتيح الفرصة للطلبة للمشاركة في المشاريع والأنشطة البيئية وهو بمثابة منتدى يقوم من خلاله الطلبة بمشاركة أفراد المدرسة وأولياء الأمور والمجتمع المحيط بالمدرسة بالمشكلات البيئية التي تواجهها الامارة للعمل على إيجاد حلول لها وللعمل على تعزيز السلوكيات البيئية الايجابية لدى أفراد المجتمع. في هذا المكون عملت المدارس على تنفيذ 358 مشروع داخليا وخارجيا مما ساهم.

ومثال أخر على تميز وتفرد المدارس في مشاريع النوادي البيئية مشروع مدرسة قطر الندى " النفايات الطبية " والذي كان الاول من نوعه على مستوى مدارس إمارة ابوظبي ، الهدف من هذا المشروع كان إعادة تدوير المنتجات الصيدلانية منتهية الصلاحية وغير المستخدمة لقد أدرك طلبة هذه المدرسة أن الاهالي يحتفظون بالأدوية لأوقات طويلة ولما بعد تاريخ انتهاء الصلاحية وحتى انهم يتشاركون في هذه الادوية ومن هنا بدأت حملات التوعية للمجتمع والذي بلغ عددهم 5200 فرد بأضرار الادوية المنتهية الصلاحية في إحداث تغييرات ملموسة كإدخال وسائل كفوءة في الري وخفض معدل النفايات والعمل على تقليل استهلاك الكهرباء والمياه والعمل على محاولة التقليل من تلوث الهواء.

وكأمثلة على المشاريع المتميزة مشروع مدرسة مريم بنت سلطان الذي ساهم في تغيير سلوكيات 88 أسرة بعدد 878 فرد فقد تمكنت كل اسرة من خفض فواتير الكهرباء والمياه كما عملت الاسر بعد استهداف طالبات النادي البيئي لهم من استبدال بعض المنتجات المستخدمة في منازلهم إلى اخرى صديقة للبيئية.

والاضرار الناتجة عن عدم إعادة تدويرها بالطرق السليمة كما عملوا على دعوة الصيدليات لجعل عملائهم على بينة عن هذه الحملة وكانت النتائج أكثر من رائعة فقد بدأ الاهالي بجمع كميات النفايات الطبية الناتجة في منازلهم وتسليمها لمدرسة قطر الندى التي تكفلت بان تكون المركز ونقطة تجمع لهذا النوع من النفايات بمنطقة مدينة زايد ولتميز هذا المشروع تكفل مستشفى الغربية باستمرار هذا المشروع في المنطقة وتدوير هذه النفايات بالطرق السليمة والصحيحة بحيث لا يكون لها أضرار سلبية على البيئة.

المكون الثالث لمبادرة المدارس المستدامة " تدريب المدربين" الذي يركز على التحديات التي يواجها المعلمون البيئيون لتغيير السلوك واكتساب الطلبة للمعرفة بما يتجاوز مرحلة التلقين، لذلك تعمل هيئة البيئة – ابوظبي على تنظيم مجموعة من الدورات التدريبية للمدارس والتي بلغ عددها منذ إطلاق المبادرة إلى 42 ورشة عمل لعدد 1201 معلم ومعلمة، وإصدار مصادر تعليمية تتناسب مع مختلف المواضيع ومختلف المناهج التعليمية كالدليل الارشادي لمعلمي الحلقة الاولى والثانية والثالثة وكتب التنوع البيولوجي ، وقد تمكن المعلمون من تعليم المفاهيم البيئية بطرق مبتكرة ومن خلال مختلف المواد التعليمية، كما أستطاع المعلمون تكييف المواد لتزويد الطلاب بالمعلومات حول الموائل المختلفة والتنوع البيولوجي وتغيير المناخ وغيرها من القضايا التي تواجهها إمارة ابوظبي على المستوى المحلي والتي يواجها الكوكب على المستوى العالمي. وبالتدرج والمثابرة والمتابعة المستمرة بدأ الطلبة بالتغيير من السلوكيات غير المسؤولة وبدأت لديهم بوادر المحافظة على بيئتنا، كما لوحظ ان طريقة تفكير الطلبة نحو مستقبلهم قد تغيرت فقد تخصص مجموعة من الطلبة في تخصصات بيئية كالعلوم البيئية ، وهندسة الطاقة المستدامة والهندسة المستدامة ونامل أن يكون هؤلاء الطلبة من الرواد في المجالات التي توجهوا لدراستها لدعم الاستدامة.

المكون المحبب لدى جميع المشاركين والاخير في هذه المبادرة هو الرحلات الميدانية، لقد ادركنا أن بإمكان جميع المدارس ربط الطلبة بالقضايا والمشكلات البيئية والتعرف على الحلول المناسبة لها من خلال "الرحلات الميدانية"، بالإضافة إلى ذلك بالإمكان ربطها بالمنهج التعليمي لما تساهم به من خلال اسلوب التعلم المباشر في تبسيط واستيعاب المفاهيم للطلبة، وزيادة فرصة استخدامهم الحواس المتعددة كالنظر والسمع...إلخ مما يساعد على رفع قدرات فهم ما تعلموه. لقد كان النجاح والاقبال على تنفيذ الرحلات الميدانية البيئية من المدارس كبيراً وساحقاً فقد تم تنفيذ 2002 رحلة لأكثر من 91700 طالب وطالبة وتبدل الاسلوب التقليدي الذي كانت تستخدمه المدارس لتصبح الرحلات البيئية مغامرات مدهشة للاستكشاف والمعرفة.

والجدير بالذكر ان النتائج الرائدة لتحقيق الاستدامة كانت نتيجة جهود متظافرة من مؤسسات حكومية وخاصة (رعاة المبادرة والشركاء الاستراتيجين والمتعاونين) و المدارس التي تبنت الفكرة رغم الصعوبات والتحديات ، في حين وجدت بعض المؤسسات التعليمة أنه من المستحيل تطبيق المبادرة ، كل هؤلاء ساهموا في الوصول إلى مستويات عالية من التفاعل مع المبادرة وأنشطتها المختلفة, والوصول لنتائج تجاوزت جميع التوقعات التي وضعتها هيئة البيئة – أبوظبي.

حققت المبادرة نجاحاً على المستويين المحلي والدولي، فقد زاد عدد المدارس الراغبة في المشاركة بهذة المبادرة . لذلك تم فتح باب التسجيل لجميع المدارس الراغبة في الانضمام إلى مسيرتنا نحو الاستدامة ونحو مستقبل أفضل.

للتسجيل وللإطلاع على تفاصيل اكثر حول المبادرة بإمكانكم زيارة موقعنا الإلكتروني.

www.sustainableschools.ead.ae

أو التواصل معنا عبر البريد الالكتروني

sustainableschools@ead.ae

< المادة السابقة المادة التالي >

تصميم الموقع من قبل Traffic