أجهزة سيمنز المنزلية توفر الموارد من خلال الابتكار

مصدر الكهرباء

تعد الكهرباء أكثر مصادر الطاقة استخداما، وحيث إن الكهرباء مصدر ثانوي للطاقة، فإننا نحصل عليها من تحويل مصادر الطاقة الأولية مثل الفحم والغاز الطبيعي والطاقة النووية والمصادر الأخرى الطبيعية.

في كل مرة نحرق هذه المصادر، يتم إطلاق غازات الاحتباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكاسيد النيتروجين في الغلاف الجوي، ومن كل هذه الغازات يعد ثاني أكسيد الكربون هو الأعلى من حيث التركيز. في دورة الكربون الطبيعية، تعيد النباتات والأشجار امتصاص ثاني أكسيد الكربون، ومع ذلك نحن نحرق الوقود حيث تم احتباس ثاني أكسيد الكربون تحت سطح الأرض لملايين السنين، ونفعل ذلك بسرعة جدا لدرجة أن النباتات والأشجار الحية الآن ليس لديها فرصة لامتصاصه، ويزداد الأمر سوءا بسبب قطع الغابات المطرية أيضا.

مصادر الانبعاثات الأساسية:

المصادر الأساسية لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري:

المصادر الثابتة وتتضمن الأدخنة المنبعثة من محطات الطاقة والمصانع والأفران وكل الأنواع الأخرى من وسائل التدفئة المعتمدة على حرق الوقود.

المصادر المتحركة وتشمل المركبات والسفن البحرية والطائرات.

ويضاف إلى ذلك المحارق والمواقد وقيام المزارعين بحرق المخلفات الزراعية التي تنتج أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون بالإضافة إلى الجسيمات، وتشمل المصادر التي يصنعها الإنسان بخاخات الهباء الجوي والثلاجات المسربة والأبخرة المتصاعدة من الطلاء والورنيش وغيرها من المذيبات.

لأجهزة المنزلية وانبعاثات الكربون

على الرغم من أن مساهمة الأجهزة المنزلية في انبعاثات الكربون ضعيفة، فإنها تشارك بشكل غير مباشر في انبعاثات الكربون، وتأتي الأجهزة المنزلية ببطاقتين للسعر، يدون على الأولى ثمن الجهاز والثانية عليها تكلفة الكهرباء، وقد تصل تكلفة استهلاك الكهرباء للأجهزة المنزلية إلى أكثر من ثمن الشراء الأولي، ويمتد تأثيره على فاتورة الكهرباء لسنوات قادمة، والاهتمام باستخدام الطاقة وسعر الشراء ومميزات المنتج لن يوفر فقط الأموال والطاقة ولكنه سيقلل من تأثير غازات الاحتباس الحراري مع الوقت؛ مما سيقلل من التأثير البيئي دون إحداث تغيير في أسلوب حياتنا.

مساهمة أجهزة )سيمنز( في حماية البيئة

تعمل )سيمنز( باستمرار على ابتكارات تزيد من كفاءة الأجهزة المنزلية، وعلى مدار الخمس عشر سنة الماضية قد تم خفض قيمة استهلاك الماء والطاقة في كل فئات الأجهزة المنزلية إلى ما يزيد عن النصف، وفي نفس الوقت لم يتم التهاون فيما يتعلق بالأداء وسهولة الاستخدام، وفيما يلي تسليط للضوء على التكنولوجيات التي تم تطويرها من خلال العمل المستمر على الابتكارات لتعزيز جوانب الكفاءة في استخدام الطاقة في الأجهزة المنزلية.

1. الغسالات الكهربائية (Washing Machines)

غسالة (ماستر كلاس أي- دوس)
يستلزم استخدام كمية مياه أكبر وفي أغلب الغسالات الكهربائية في دورة الشطف للتخلص من الكمية الزائدة من لغسالات )i-DoS المنظفات، ونظام الجرعات الذكي )أي- دوس (ماستر كلاس) من (سيمنز) والذي يحسب أتوماتيكيا كمية المنظف ويوزعها طبقا للغسيل، وهو نظام خاص لهذا النوع من الغسالات ولا يقتصر عمله على توفير المنظفات فقط ولكنه أيضا يسهم في كفاءة استخدام الماء.

(iQdrive) • محرك أي كيو
من المعروف أن المحرك يستهلك الطاقة القصوى له عندما في iQdrive دار الجهاز ويبدأ في العمل، وتكنولوجيا في غسالات(سيمنز) هو محرك مغناطيسي خالٍ من الفرش يعمل لسنوات طويلة، وهذا التصميم الابتكاري أدى إلى إنتاج محرك يمكن الوثوق به كما إنه عالي الإنتاجية، بالإضافة إلى تكنولوجيا الجذب المبتكرة التي تنشط محرك أي كيو دون إحداث احتكاك؛ وبذلك يتحقق توفير في الطاقة مع ضمان الأداء الأمثل.

جهاز استشعار الأحمال
الاعتقاد بأن الغسالة التي يتم تعبئتها بكامل الحمولة هي التي توفر في الطاقة أصبح من الماضي، فخاصية استشعار الأحمال في الغسالة تحدد كمية الملابس المعدة للغسل داخل الغسالة الكهربائية وتضمن استخدام محدد من الطاقة والماء.

2. غسالات الأطباق

التجفيف باستخدام الزيولايت (غسالة الأطباق)
إنها غسالة الأطباق الأولى والوحيدة التي تعتمد على تكنولوجيا الزيولايت، فهي تحتوي على إناء مصنوع من الزيولايت وهو معدن له القدرة على تخزين الرطوبة والطاقة، فغسالة الأطباق تجفف الأطباق بعد دورة التنظيف من خلال امتصاص الرطوبة من الجو في المناطق الداخلية في غسالة الأطباق. خلال دورة التنظيف التالية، يتم تسخين الزيولايت وإطلاق الرطوبة حتي تصبح الغسالة جاهزة لدورة التجفيف التالية، فما يقوم به الزيولايت هو تسريع عملية التجفيف وتقليل زمن الدورة بشكل كبير مع تجفيف رائع، وهو يستمر مع الغسالة ولا يحتاج إلى أن يستبدل.

وقد منحت هذه التكنولوجيا "جائزة الابتكار لحماية المناخ والبيئة" في فئة "ابتكارات المنتجات والخدمات لحماية المناخ" من قبل الوزير الفيدرالي للبيئة في بيرلين.

3. الثلاجات

الثلاجات ضرورة في كل بيت ولا يمكن غلقها بشكل يومي، لذلك فالثلاجة تستهلك الطاقة القصوى وخاصة الثلاجات ذات خاصية وضعت الثلاجة الجديدة من سيمنز .(No frost) عدم تكون صقيع معيارا للكفاءة في استخدام الطاقة iQ في مجموعة التبريد 100 وهي أكثر ثلاجات مجمدة من (سيمنز) كفاءة في استخدام الطاقة (KG39EAI40G : إلى الآن. استهلاك الطاقة في الثلاجة )نموذج رقم يصل إلى 18 وات في الساعة وهو ما يمكن مقارنته باستهلاك الطاقة في لمبة موفرة للطاقة، وعلى الرغم من أن كفاءة الحقن والضاغط عالي الأداء هما بمثابة العنصرين الرئيسيين في تحقيق هذا الأداء، فإن في (LED) اللمبات عالية الطاقة ذات الثنائيات الباعثة للضوء الثلاجة تلعب دورا رئيسيا، واللمبات ذات الثنائيات الباعثة للضوء هي أكثر مصادر الإضاءة كفاءة في السوق اليوم؛ وذلك لأنها تستمر لوقت أطول من المصادر الأخرى، كما أن إنتاجية الثنائيات الباعثة للضوء لا تتطلب استخدام معدن الزئبق أو أي مواد خطرة أخرى تهدد البيئة؛ لأنها عناصر صديقة للبيئة وبذلك فإن استخدام اللمبات عالية يدعم كفاءة استخدام )LED( الطاقة ذات الثنائيات الباعثة للضوء الطاقة في الثلاجة.

منتجات ذات كفاءة في استخدام الموارد

من خلال تطويرها لأجهزة منزلية منخفضة الاستهلاك، فإن )سيمنز( تسهم مساهمة كبيرة في حماية البيئة، فقد انخفضت أرقام الاستهلاك بشكل كبير في الخمس عشر سنة الماضية، وفيما يختص بالأجهزة عالية الكفاءة )المجموعة الصديقة للبيئة والموفرة حصلت أجهزة )سيمنز( المنزلية على )ecoPLUS في المصادر أعلى تصنيف للطاقة لدى الاتحاد الأوروبي، والكثير يتخطى هذه المعايير، وتوضع بطاقة "المجموعة الصديقة للبيئة والموفرة في المصادر على أفضل أجهزة )سيمنز( للإشارة إلى الكفاءة "ecoPLUS العالية في استخدام الطاقة وانخفاض استخدام الموارد، كما أن ذلك يلعب دورا هاما في تقليل غازات الاحتباس الحراري.

ويتم قياس الانبعاثات الناتجة من استهلاك البترول والغاز والانبعاثات غير المباشرة من استخدام الكهرباء في مواقع مصانع )سيمنز(، كما تشارك )سيمنز( للأجهزة المنزلية بفاعلية في قياس آثار الكربون والتي تمثل انبعاثات الكربون المباشرة وغير المباشرة التي تسببها أي شركة.

نصائح لتوفير الطاقة مع الأجهزة المنزلية

1 الطهي والخبز

  • أسطح المواقد التي بها أجهزة استشعار تقي من غليان السوائل وانسكابها فوق الموقد، وهذه الخاصية بمفردها يمكن أن توفر ما يصل إلى اثنين أو ثلاثة أضعاف الطاقة المطلوبة عادة.
  • يجب دائما وضع غطاء الإناء فوق الإناء عند الطهي لمنع فقدان حرارة وطاقة لا ضرورة لهما.
2. التبريد

  • تفقد الطاقة في كل مرة تفتح فيها باب الثلاجة، لذلك لا تفتح باب الثلاجة أكثر مما تحتاج ولا تدعه مفتوحا لوقت طويل.
  • يفضل وضع أجهزة الثلاجات أو المجمدات في مكان بارد إن أمكن ذلك، بحيث تكون بعيدة عن ضوء الشمس المباشر، كما يجب تجنب وضعهم بالقرب من شبكة تبريد الهواء والأفران وغسالة الأطباق.
3. الغسيل

  • استخدم أنظمة الغسيل الخاصة المصممة لأقمشة محددة أو مستويات تحديد اتساخ الملابس، فهذه هي أفضل الحلول لاستخدام أكثر اقتصادا للطاقة ولنتائج غسيل أفضل.
  • استخدم استشعار الحمولة الأتوماتيكي ، وسواء كان حجم الغسيل 1 أو 8 كيلوجرام، فإن الغسالة تقوم بعمل الضبط الأمثل للموارد للحصول على أفضل نتائج للغسيل.
4. غسيل الأطباق

  • استخدم برنامج غسيل الأطباق الصديق للبيئة.
  • اضبط غسالة الأطباق للعمل ليلا مع استخدام اختيار بدء العمل المتأخر.
< المادة السابقة المادة التالي >

تصميم الموقع من قبل Traffic